منتدى ماستر مقاصد الشريعة الإسلامية
السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته، أهلا و سهلا بك في منتدى ماستر مقاصد الشريعة الإسلامية عند مالكية الغرب الإسلامي بين النظرية والتطبيق.

منتدى ماستر مقاصد الشريعة الإسلامية

منتدى ماستر مقاصد الشريعة الإسلامية عند مالكية الغرب الإسلامي بين النظرية والتطبيق- كلية الآداب سايس- بفاس
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
الإعلانات التي تظهر لسنا مسؤولين عنها في المنتدى، في القريب سنعمل على حذفها

شاطر | 
 

 طرق معرفة مقاصد الشريعة بين الشاطبي والكتاب المعاصرين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د نعمان جغيم



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 27/04/2016

مُساهمةموضوع: طرق معرفة مقاصد الشريعة بين الشاطبي والكتاب المعاصرين   الخميس 28 أبريل 2016, 00:02

بسم الله الرحمن الرحيم

طُرُق معرفة مقاصد الشريعة بين الشاطبي والكُتَّاب المعاصرين
د. نَعْمان جَغيم
نشر في مجلة الشريعة والدراسات الإسلامية، جامعة الكويت، العدد 104، 2016م


الملخص
ذكر الشاطبي في خاتمة الجزء المتعلق بالمقاصد من كتابه الموافقات أربعا من الجهات التي يُعرف بها ما هو مقصود للشارع مما ليس بمقصود له، وذكر محمد الطاهر بن عاشور ثلاثة من الطرق التي يُتوصَّل بها إلى إثبات المقاصد الشرعية، وهي مختلفة عما ذكره الشاطبي. وقد أورد بعض المعاصرين إشكالات على بعض تلك الجهات، كما استشكلوا الاختلاف الواقع بين الشاطبي وابن عاشور. وقد انعكست تلك الإشكالات على الطرق التي صاغها بعض الكتاب المعاصرين للتعرُّف على مقاصد الشريعة فصارت هي أيضا محلّ استشكال. وهذا البحث يهدف إلى الإجابة عن الإشكالات التي أثيرت حول ما ذكره الشاطبي وابن عاشور، كما يهدف إلى صياغة جديدة للطرق التي تعرف بها المقاصد بناءً على انقسام المقاصد إلى مقاصد الخطاب الشرعي، ومقاصد الأحكام الشرعية. ويقوم منهج البحث على عرض ما ذكره الشاطبي وما أورده عليه المعاصرون من استشكالات مع تحليل ومناقشة تلك الاستشكالات، ثم عرض ما ذكره ابن عاشور وما أورده عليه المعاصرون من استشكالات مع تحليلٍ ونقدٍ لها، ثم عرض أهم الطرق التي ذكرها المعاصرون مع التحليل والنقد، وفي الختام تقديم صياغة جديدة للطرق التي تعرف بها المقاصد. وقد خلص البحث إلى سلامة ما ذكره كل من الشاطبي وابن عاشور وعدم تعارضهما على الرغم مما بينهما من اختلاف، وأن سبب ذلك الاختلاف يرجع إلى اختلاف نوع المقاصد التي يُراد التعرُّف عليها. كما خلص البحث إلى أن سبب نقد المسالك التي ذكرها الشاطبي يعود إلى عدم فهم مراده، وأن الغموض السائد في الكتابات المعاصرة يعود إلى عدم التفريق بين مقاصد الخطاب الشرعي ومقاصد الأحكام الشرعية، وعدم إدراك أنّ لكلِّ واحدٍ منهما مسالكُه التي يُكشف بها عنه.


مقدمة
ذكر الشاطبي في خاتمة الجزء المتعلق بالمقاصد من كتابه الموافقات أربعا من الجهات التي يُعرف بها ما هو مقصود للشارع مما ليس بمقصود له، وذكر محمد الطاهر بن عاشور ثلاثة من الطرق التي يُتوصَّل بها إلى إثبات المقاصد الشرعية، وهي مختلفة عما ذكره الشاطبي. وقد استشكل بعض الكتاب المعاصرين كون الجهات التي ذكرها الشاطبي توصل إلى التعرُّف على الأحكام الشرعية دون أن تكون في ذاتها كاشفة عن المقاصد بمعنى الحِكَم والمصالح المقصودة من الأحكام الشرعية، كما استشكلوا اختلاف تلك الطرق بين الشاطبي وابن عاشور. وقد انعكست تلك الإشكالات على الطرق التي صاغها بعض الكتاب المعاصرين للتعرُّف على مقاصد الشريعة، فحاولوا من جهة التمسُّك بما ذكره الشاطبي وما ذكره ابن عاشور والجمع بينهما، ومن جهة أخرى حاولوا تجاوز الإشكالات الواردة عليهما بإعطاء أبعاد جديدة للطرق التي ذكروها. وقد كانت نتيجة ذلك أن جاءت الطرق التي ذكروها هي أيضا محلّ استشكال. وهذا البحث يهدف إلى الإجابة عن الإشكالات التي أثيرت حول ما ذكره الشاطبي وابن عاشور، كما يهدف إلى صياغة جديدة للطرق التي تعرف بها المقاصد بناءً على انقسام المقاصد إلى مقاصد الخطاب الشرعي، ومقاصد الأحكام الشرعية. ويقوم منهج البحث على عرض ما ذكره الشاطبي وما أورده عليه المعاصرون من استشكالات مع تحليل ومناقشة تلك الاستشكالات، ثم عرض ما ذكره ابن عاشور وما أورده عليه المعاصرون من استشكالات مع تحليلٍ ونقدٍ لها، ثم عرض أهم الطرق التي ذكرها المعاصرون ممن اطلعت على كتاباتهم مع التحليل والنقد، وفي الختام تقديم صياغة جديدة للطرق التي تعرف بها المقاصد.
ولما كان الشاطبي هو المنظِّر الأول لموضوع مقاصد الشريعة؛ حيث إنه أول من أفرد جزءا من كتابه لهذا الموضوع وضع فيه نظرية متكاملة الأركان، فإن الحديث عن مسالك الكشف عن مقاصد الشريعة سيبدأ منه، مع الإقرار بأنه ليس هو أوّل من تحدث عن هذا الموضوع؛ فعلماء أصول الفقه قد وضعوا نظرية متكاملة للكشف عن مقصود الشارع من خطابه؛ إذْ طرق استنباط الحكم التي بيّنها علماء أصول الفقه هي طرق للكشف عن مقصود الشارع من الخطاب الشرعي المتمثل في القرآن الكريم والسنة النبوية. كما أن العلماء السابقين للشاطبي تحدثوا عن الطرق التي تُعرف بها مقاصد الأحكام الشرعية. وبهذا يتضح أن البدء من الشاطبي يقوم على اعتباره أوَّل من وضع معالم نظرية متكاملة لموضوع مقاصد الشريعة، وأفردها بدراسة خاصة تتّسم بالشمول والتماسك والإحكام.

مرفق النص الكامل للبحث
المرفقات
طُرُق معرفة مقاصد الشريعة بين الشاطبي والكُتَّاب المعاصرين.pdf
لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
(555 Ko) عدد مرات التنزيل 0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طرق معرفة مقاصد الشريعة بين الشاطبي والكتاب المعاصرين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ماستر مقاصد الشريعة الإسلامية  :: الوحدات الأساسية :: مقاصد الشريعة الإسلامية : حقيقتها وتاريخها وتطورها-
انتقل الى: